تعرف على بائع العصير الذي انشأ فنادق ماريوت - مجتمع المشاريع الصغيرة
20142082948860709143054590735365871273299246204253753244022458982125250055257300902010951007257589880000542785851724524210027909589802591555

الجمعة، 15 سبتمبر، 2017

تعرف على بائع العصير الذي انشأ فنادق ماريوت

بائع عصير الليمون الذي انشأ فنادق ماريوت

فندق ماريوت
سلسلة فنادق ماريوت

فنادق ماريوت | كان الشاب جون ماريوت بائع بسيط لعصير الليمون البارد في سلسسلة الكابيتول هيل بولاية واشنطن دي سي (واشنطن العاصمة) في فترة فصل الصيف، وكان ماريوت يراقب دائما الحشود الذين يزورون المعالم السياحية باهتمام شديد في الحي الشهير. ويحاول بابتسامته اللطيفة أن يخطف انتباههم، وبعبارة يرددها مئات المرات:"عصير ليمون طازج، سيمنحك طاقة لمتابعة رحلتك".
كان ماريوت 
بسنارة ابتسامته يصطاد بعض الزبائن، وبالقليل من النقود وتبادل الكثير من من الأحاديث التي تركز في مجملها عن الفنادق المجاورة ورداءة الغرف فيها والملاءات القذرة، والخدمة التعيسة للغرف، وبرودة الطعام.
ظل جون ماريوت لسنوات يستمع إلى انتقادات السياح ويدونها ويحتفظ بها مع النقود القليلة، التي يحصل عليها من ابتسامته وبيع عصير الليمون الطازج.

بعد سنوات قليلة من العمل الشاق افتتح جون مشاريع صغيرة ناجحة وكانت مشاريع صغيرة مربحة جعلته يجني مالاً كافياً لافتتاح المطهم الخاص به وادى نجاحه في المطعم لافتتاح آخر، وكان يتقاسم مع العاملين في المطعم الأرباح.
نظرية جون الادارية 
جون ماريوت
جون ماريوت-صاحب فنادق ماريوت
أن سعادة الزبون من سعادة الموظف او العامل، فحرص على العمل لإرضاء العاملين قدر المستطاع، أسلوبه الملهم جعل من العمل معه حلماً يسعى لتحقيقه كبار الطهاة في ولايات أمريكا، فالكل يود أن يفوز بالوظيفة لدى مطاعم ماريوت. حيث أن مطاعمه 
حققت نجاحاً كبيراً بل باهراً بعد أن استقطب أفضل وأشهر الطهاة و المحاسبين والنادلين في المطاعم الأميركية.

كان الكثير يظنون أن جون يخسر لأنه يهتم بالعاملين ويوزع أسهمه وارباحه عليهم، لكنه عكس ذلك كان يكسب إسماً لامعاً وشهرة بموظفين قادوه إلى النجاح والقمة. 
وبسبب هذا النجاح بدأ ايمانه يدفعه لتحقيق حلمه بافتتاح أول فندق باسمه، يمتاز بخدمة مميزة وطعام ساخن وملاءات نظيفو وعطرة، وما دفعة لهذه القفزة ثقته بفريقه الناجح.

قبل افتتاح الفندق كان يخشى جون ماريوت أن تقف امام فندقه عربة لبيع العصائر يجتمع حولها الغاضبون من مستوى الخدمة في فندقه، وافتتح جون فندقه وطرد هذه الكوابيس عبر افتتاح تجريبي لمدة ثلاثة أشهر، دعى خلالهاأصحابه  وأقاربه للاقامة في الفندق بمبلغ زهيد، وترك قلماً ودفتراً في كل غرفة وبجانبها عبارة:"اكتب رأيك بصراحة في مستوى الخدمة هنا، ونعدك أن ننفذ مطالبك عند زيارتك الفندق في المرة المقبلة".
أخذ جون الاقتراحات واستفاد منها عندما افتتح رسميا فندقه الصغير، الذي حقق إقبالا وازدحاماً كبيرا منذ أيام افتتاحه الأولى.
في الثلاثينات افتتح جون الفندق، وحتى وقتنا هذا ما زال القلم والورقة تنتشر في كل غرفة من سلسلة فنادق ماريوت في جميع الدول.

أصبحت فنادق ماريوت أحد أهم الفنادق على مستوى العالم، وأصبح اسم عائلته الذي اختاره اسماً لمنتجعاته وفنادقه أحد أشهر العلامات التجارية في العالم.
ظل جون ويلارد ماريوت يعمل كأي موظف بسيط في فنادقه، وكان ينتقل مع زوجته في سلسلة فنادقه من فندق الى آخر بنشاط وهمة كبيرين، ودائماً يعمل بملابس موظف الاستقبال ويعمل طلبات الزبائن ويمنحهم
فنادق ماريوت
المفاتيح ويساعد في حمل الشنط، ويضع فقط اسكه الاول (جون) على بطاقته حتى لا تنكشف هويته لأحد، رفض الكثير من اللقاءات الصحفية، لأنه يريد أن يعمل بصمت وهودء وحسب طريقته في إدارة سلسلة فنادق ومنتجعات ماريوت التي دفعت الكثير من العاملين و الموظفي الكبار إلى اعتباره شخصية مؤثرة وقدوتهم ليعملو على اقتفاء أثره وتتبع خطاه.


آمن ماريوت أن فلسفة النجاح تعتمد على إسعادك من حولك

نجح ماريوت؛ لأنه اصغى جيداً إلى هموم الناس ومنحهم العياة الكاملة وحرص على تلبية مطالبهمعندما كان يناولهم العصير البارد ويتبادل معهم النقاش، هذه الانتقادات والنقاشات التي كانوا يتبادلونها منحته أفكار مشاريعه الصغيرة، التي خلدت اسمه واسم عائلته ليومنا الحاضر.

أعتقد لو استطعنا أن نصغي إلى هموم الناس، وانتقاداتهم للمرافق والخدمات ولأشياء كثيرة متنوعة، بالتأكيد بوسعنا أن نحقق نجاحاً كبيراً، فهناك الكثير من المشاريع المربحة في السعودية، ومشاريع مربحة في الامارات ومشاريع مربحة في الكويت ومصر وسوريا والمغرب العربي والشام ول دول العالم، والتي تحتاج فقط من يلتقط الفكرة ويعتني بها جيداً حتى تكبر وتدر له الخير والسعادة.
يوجد من حولنا ثروات هائلة وافكار مشاريع نادرة والتي فقط بحاجة إلى من يلتقطها ويعمل عليها بالأعمال وليس الأقوال.

لا تنسى مشاركة القصة على مواقع التواصل الاجتماعي ليستفيد الجميع، واترك لنا تعليق تخبرنا برأيك في مجتمع المشاريع الصغيرة وبتجاربك الحياتية في المشاريع والاعمال.

كافة الحقوق محفوظةلـ مجتمع المشاريع الصغيرة 2016
تصميم : أر كودر